مايو ، ٢٠٢١

نظام الإرشاد المهني الإلكتروني

افتراضي

ما هو نظام الإرشاد المهني الإلكتروني؟

نظام تخطيط مهني إلكتروني طوره مركز قطر للتطوير المهني، عضو مؤسسة قطر، بالتعاون مع مؤسسة كودر الأمريكية الرائدة في مجال خدمات التخطيط المهني، بهدف مساعدة الطلاب على التخطيط الأكاديمي والمهني واتخاذ القرارات المهنية السليمة بما يتوافق مع اهتماماتهم ومفاهيمهم وقدراتهم واحتياجات سوق العمل في دولة قطر مستقبلًا. ويسعى النظام إلى دعم التخطيط والتطوير المهني للطلاب في جميع أنحاء قطر، إلى جانب تزويد أولياء الأمور والمرشدين المهنيين والأكاديميين بالأدوات والحلول اللازمة لتوفير أفضل توجيه وإرشاد مهني للطلاب حول المسارات المهنية المستقبلية. كما يعتبر النظام أحد الحلول التكنولوجية التي يستطيع الطالب من خلالها التخطيط لمساره الأكاديمي والمهني بشكل آمن دون الحاجة للخروج من المنزل في ظل القيود الاحترازية التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

كيف يساعد النظام الطالب على اتخاذ القرار المهني السليم؟

يُعد التخطيط السليم خطوة أساسية لاتخاذ القرار المهني الصائب وتحقيق الأهداف المهنية المستقبلية، وتبدأ عملية التخطيط باستكشاف الميول والاهتمامات المهنية، ومن ثم تحديد المسارات الأكاديمية والمهنية الملائمة، ليؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى بلوغ الهدف المهني وتحقيق الاستقرار المهني والشخصي للفرد، بما ينعكس على إنتاجيته وإسهامه في دفع عجلة اقتصاد الدولة.

يحتوي نظام الإرشاد المهني الإلكتروني على كافة مقومات التخطيط المهني السليم التي يبحث عنها أي طالب. فالنظام يساعد الطالب على استكشاف ميوله واهتماماته عبر إخضاعه لتقييمات شخصية ومهنية عن طريق أدوات للقياس النفسي وتحليل الشخصية. وبناءً على نتائج تلك التقييمات، يقترح النظام للطالب الخيارات الأكاديمية والمهنية المناسبة.

وتجدر الإشارة إلى أن التقييمات النفسية وتقييمات الميول الشخصية تلاقي الآن رواجًا كبيرًا في عمليات التوظيف. فرغم أن مقابلة العمل ما زالت ذات أهمية بالغة، إلا أنه قد تزايد في الفترة الأخيرة اعتماد الشركات على اختبارات من قبيل التقييمات النفسية لمعرفة المزيد عن شخصية الفرد ومهاراته وقدراته قبل توظيفه، وبالتالي سيكون خضوع الطالب مسبقًا لمثل هذه التقييمات عبر نظام الإرشاد المهني الإلكتروني بمثابة فرصة لاكتساب المعرفة والخبرة الكافيتين للظهور بشكل أكثر احترافية خلال عملية التوظيف.

ولا يكتفي النظام باقتراح الخيارات الأكاديمية والمهنية الملائمة للطالب فحسب، بل يساعده أيضًا في عملية التخطيط لتلبية متطلبات مهنة المستقبل، وذلك عبر اقتراح التدريب المناسب في مؤسسات محددة وإطلاعه على الفرص المتاحة، وتهيئته للانخراط في سوق العمل قبل تخرجه وبدء عملية البحث عن عمل، وتدريبه على بعض الأنشطة الخاصة بمهارات التطوير المهني وكيفية البحث عن المهنة المناسبة، مثل تعلم كيفية كتابة السيرة الذاتية وخطاب التعريف، وإعداد قائمة بالمراجع، وكيفية إجراء المقابلة الشخصية، وغير ذلك من الأنشطة التي ستساعده في الوصول إلى المسار المهني المنشود.

ما أهمية النظام بالنسبة لأولياء الأمور والمرشدين المهنيين؟

يساعد نظام الإرشاد المهني الإلكتروني أولياء الأمور في تحديد شخصية أبنائهم وقيم العمل الخاصة بهم، وبذلك يستطيع أولياء الأمور تحديد ميول أبنائهم ويصبحون قادرين على إبداء النصح والمشورة المهنية لهم بناءً على معلومات حقيقية وموثوقة. كما يوفر النظام خيارات تعليمية ومهنية داخل قطر وخارجها. ويعتبر النظام وسيلة فعالة لأولياء الأمور في إرشاد وتوجيه أبنائهم، وخصوصًا الأبناء الذين لم يتعرفوا بعد على اهتماماتهم وقدراتهم.

يحتوي نظام الإرشاد المهني الإلكتروني على حافظة إلكترونية تتضمن جميع المعلومات التي حفظها المستخدم أثناء استكشافه للنظام، ويشمل ذلك الملف التعريفي، ونتائج التقييمات، وقوائم المهن والكليات أو الجامعات المفضلة، والأهداف المهنية، وخطة التطوير المهني، وكافة المستندات الدراسية والمهنية التي قام المستخدم بتحميلها على النظام.

كل هذه المعلومات ستكون متاحة لولي الأمر أو المرشد المهني للاطلاع عليها وقت الحاجة، وبذلك تكون لديهم صورة واضحة عن الخطة المهنية للطالب واهتماماته وأهدافه، وهو ما سيمكنهم من متابعته بصورة مستمرة وتقديم المساعدة اللازمة له والتأكد من تقدمه نحو المسار المهني السليم.

والحافظة الإلكترونية على نفس القدر من الأهمية للطالب، حيث يمكنه بعد إنشائها القيام بتعديلها تدريجيًا أثناء المضي قدمًا في عملية إيجاد المهنة المناسبة. فالحافظة تقوم بتسجيل وحفظ جميع المعلومات وعمليات البحث الخاصة بالطالب، وكذلك نماذج السير الذاتية وخطابات التعريف وغير ذلك من المستندات.

ونظرًا لكون النظام إلكتروني، فإن ذلك من شأنه طمأنة أولياء الأمور بأن أبناءهم سيتمكنون من الوصول إلى خدمات التوجيه المهني بشكل فعّال وآمن دون الحاجة للخروج من المنزل في ظل انتشار فيروس كورونا.

ما هي مميزات النظام؟

  • أشمل وأوسع نظام تخطيط مهني في دولة قطر والمنطقة.
  • متوائم مع احتياجات المجتمع القطري ويلبي كافة متطلبات مستخدميه.
  • يقدم معلومات موثوقة وتقييمات يمكن الاعتماد عليها لاتخاذ قرارات أكاديمية ومهنية سليمة.
  • يعرض مجموعة واسعة من الخيارات التعليمية والتدريبية والمهنية.
  • يتيح الاحتفاظ بالخطط المهنية ومشاركتها والتعديل عليها في أي وقت مستقبلًا.
  • يتيح لأولياء الأمور والمرشدين المهنيين المشاركة في عملية الإرشاد المهني للطالب.
  • يعمل على سد الفجوة القائمة بين نظام التعليم وسوق العمل المحلي عبر تمكين الطلاب ومساعدتهم على اتخاذ قرارات أكاديمية ومهنية مدروسة.
  • يقدم لكل مستخدم جلسة استشارية مهنية افتراضية مجانية مع مختص في الإرشاد المهني لمناقشة نتائج التقييمات.
  • رسوم اشتراك رمزية.

اشترك الآن

بإمكانكم شراء رخصة استخدام للبرنامج بسعر 200 ريال قطري سارية لمدة عام من خلال تطبيق المدينة التعليمية عبر الرابط التالي: اضغــط هنـــا. يرجى تنزيل تطبيق المدينة التعليمية من “آب ستور” أو “جوجل بلاي” حتى تتمكنوا من فتح رابط التسجيل.

بعد الاشتراك ودفع الرسوم ستصلكم رسالة على البريد الإلكتروني تحتوي على كود التفعيل خلال يومي عمل. ويمكنكم بعدها تسجيل الدخول إلى النظام والاستمتاع بكافة مميزاته.

بعد إجراء جميع التقييمات وظهور النتائج، بإمكانكم حجز جلسة استشارات مهنية افتراضية مجانية مع أحد خبرائنا المهنيين لمناقشة النتائج عبر الرابط:  اضغــط هنـــا .